إنقاذ الأمل

إنقاذ الأمل

السعر KD 4.000 خصم

إنقاذ الأمل
وأشار المؤلف إلى انه يجادل من خلال كتابه المنطقة التي وصلتها “الربيع العربي” بعد أن قطعت مشواراً طويلاً ابتدأ مع مطلع القرن التاسع عشر حين أخذت موجة التنوير تتسع في المنطقة عبر إسهام سلسلة طويلة من التنويريين بدءاً من رفاعة الطهطاوي حتى سلامة موسى وعلي
عبد الرازق وطه حسين، ومروراً بخير الدين التونسي وجمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده وشبلي الشميل وفرح أنطون وقاسم أمين وعبد الرحمن الكواكبي وآخرين. 
ونوه كاظم الى ان بداية “الطريق الطويل” كانت تتصل بموجة الثورة والتغيير الراديكالي الشامل منذ خمسينيات القرن العشرين عندما رأى جيل الثوريين آنذاك أنه بالإمكان تحقيق “حلم النهضة” بقفزة واحدة عن طريق الثورة بما هي تغيير جذري وشامل وسريع لبنية الدولة والمجتمع معاً. 
ويتحدث الكتاب، وفقا للمؤلف عن موجة الأمل الثالثة التي جاءت في التحول الديمقراطي الذي كان “ينبغي أن يأتينا، بحسب تنظيرات دعاة المجتمع المدني والدمقرطة، على ظهر حصان المجتمع المدني الذي كان ينبغي أن يجرّ عربة الديمقراطية والتحديث فينقذنا من الاستبداد والظلامية سواء بسواء”.