سماء قريبة من بيتنا

سماء قريبة من بيتنا

السعر KD 4.000 خصم

تستهل السورية شهلا العجيلي (الرقة 1976) روايتها "سماء قريبة من بيتنا" بالعودة إلى مدينة حلب في منتصف القرن العشرين، لتنقل صوراً من تاريخ المدينة الثري، وكيف كان الانتعاش الاقتصادي والسياسي ينعكس على مختلف وجوه الحياة، خاصة الموسيقى والفنون والآداب.

تتحرك الرواية، التي اختيرت ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية 2016، تحت وطأة اللحظة السورية الراهنة، والتي هي لحظة الدماء السائلة هنا وهناك على أراضيها، وما الصور المنعكسة على تلك السماء التي تصفها بأنها قريبة إلا صدى للدماء المهدورة، وانعكاس لمشاهد من التشرد واللجوء والنزوح والدمار.

تختار العجيلي للفصل الأول من روايتها عنوان "ليالي الأنس"، في إشارة إلى الماضي الجميل، وإثارة للهمم في سبيل استرداد الأنس المفقود في حياة المدينة وأهلها، ولعنة تحولها إلى ميدان حرب، واقتتال مستمر، وإفراغها من أهلها، بحيث يتغير وجهها وتصبح كأنها مدينة أخرى منزوعة من تاريخها وجذورها ومرمية في مستنقع الحرب والدمار.

تقتحم العجيلي عدة عوالم في روايتها (منشورات ضفاف والاختلاف 2015)، تنتقل من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، تنقل تداعيات أحداث تاريخية مفصلية على أناس كانوا مشاركين فيها أو على هوامشها، كانتقالها من تصوير بعض الأجواء في أميركا في الستينيات من القرن العشرين، ولقطات من خطب مارتن لوثر كينج الشهيرة، وحديثه عن الحلم الأميركي والعالمي، وتأثر أحد أبطال روايتها "سهيل بدران" بذلك ومحاولة التماهي مع الحلم على طريقته السورية.