مثلث العشق

مثلث العشق

السعر KD 2.000 خصم

هبت ريح خفيفة فسقطت السيارة من بين يديها وسبحت مع الأمواج. عينا الطفلة تتابعها وهي تتأرجح بخفة كأنها سمكة صغيرة انجرفت في استسلام نحو المصب. من بعيد نادت عليها سيدة منتقبة ( بسبب النقاب لا نستطيع الجزم إذا ما كانت هذه السيدة هي أمها رغم طلاء الأظافر النبيذي الذي تميزت به والصندل الأسود الخفيف الذي ترتديه) وإلى جوارها، حيث تجلس مسترخية منفرجة الساقين قليلاً، رجل يبدو في الخامسة والأربعين، يشبه إلى حد كبير مدير مطعم "شرمبي"